16 محرم 1441 هـ   16 أيلول 2019 مـ 5:03 صباحاً كربلاء
سجل الايام
القائمة الرئيسية

 | قصص قرآنية |  قصة نبي الله يوسف عليه السلام
2018-01-15   2385

قصة نبي الله يوسف عليه السلام

كان ليعقوب النبي عليه السلام والد يوسف عليه السلام أبناء كثيرون، منهم أحد عشر ولدا لنساء قبل راحيل التي هي أم يوسف وبنيامين عليهما السلام، كانوا يعيشون جميعا مع أبيهم يعقوب عليه السلام في منطقة كنعان التي هي فلسطين حاليا، تبدأ القصة برؤيا مناميه رآها ولده الصغير يوسف وقصها على أبيه ((يا أبت أني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين)) (يوسف -4)، فحذره أبوه من أن يقص رؤياه هذه على إخوته فيكيدوا له كيدا. 
عرف يعقوب تفسير هذه الرؤيا بأن يوسف سيكون نبيا، وإن إخوته سيكيدون له كيدا كبيران ولكن الله سوف ينجّيه منهم ويمكنه بعد ذلك في الأرض، وسيدخل إخوته في طاعته مقرّين بفضله عليهم وبخطئهم تجاهه. 
ألقى أبناء النبي يعقوب عليه السلام أخاهم الصغير يوسف في البئر حسدا منهم له للاهتمام الكبير الذي أولاه أبوهم إياه، ولكن الله أعثر عليه قافلة تروم الذهاب الى مصر، فاستنفذوه وأخذوه معهم الى مصر وباعوه في سوق العبيد، ولكن الذي اشتراه هو رجل متنفذ في السلطة قريب من فرعون، فأهداه الى امرأته العاقر زليخة، فعاش في كنفهما وترعرع تحت رعايتهما، فلما بلغ أشده وصار شابا جميلا، دخل في قلب الذي هو في بيتها، فراودته عن نفسه فأبى واستعصم، فرآهما زوجها فشكته اليه على أنه هو الذي أراد بها سوءا فالقاه في السجن ونسيه سبع سنين، بعد ذلك مكّن الله ليوسف فخرج من السجن ليكون من المقربين الى الفرعون الذي استوزره فيما بعد.
تمضي أحداث القصة فيضرب البلاد قحط شديد بسبب الجفاف، ولكن مصر بفضل إدارة يوسف وحكمته لم يمسها مكروه، بل كانت تزوّد شعبها والشعوب المجاورة بالحنطة، مما حدا بأهل كنعان الذين ضربهم القحط أيضا أن يقصدوا مصر طلبا للطعام، ومن هؤلاء اخوة يوسف الذين القوة في البئر، فعرفهم وهم له منكرون، وكان أخوه لأمّه وأبيه بنيامين معهم، فاستبقاه عنده بمكر حَسَنٍ مكره يوسف، ثم بعد ذلك عرَّفهم بنفسه وأرسل الى أبيه يعقوب عليه السلام، فاجتمع عنده أبوه وأمه واخوته فسجدوا لله جميعا أمامه لتتحقق رؤيا يوسف التي رآها في طفولته.

جميع الحقوق محفوظة لموقع (الإسلام ...لماذا؟) - 2018 م