8 ربيع الثاني 1441 هـ   6 كانون الأول 2019 مـ 5:51 صباحاً كربلاء
سجل الايام
القائمة الرئيسية

2018-01-02   1312

الإسلام أخر حلقات الدين

ان مقتضى اللطف والرحمة الإلهية هو تعدد الرسل والرسالات والأديان بتراتب زماني ومكاني معين، وهذا التراتب تحتمه السنن المجتمعية بما لا يجعل عصرا من العصور خال من شريعة تحكم مجتمعه وتمنع من إقامة حجة الله على الناس.
وكتحصيل حاصل ، فأن الأديان السماوية السابقة للإسلام كاليهودية والمسيحية؛ قد مهدت للتكامل البشري بمراحل واشواط كبيرة، ولما اصبح المجموع الإنساني مستحقا لمرحلة ارقى استلزم من المشرّع منحه مرحلة اعلى؛ فكانت هذه المرحلة هي مرحلة الإسلام، بل وكان الحلقة الأخيرة من مشروع التكامل، لذا نجد ان الخطوط العريضة لكل هذه الأديان إنما هي مشتركات بينها؛ كون مشرعها واحد ومقاصدها مشتركة، مع ما يمتاز به الدين الإسلامي من أحكام ومعارف سامية عن أي خلل او تزوير فضلا عن شموليتها وابديتها، وهو ما يجعله بالضرورة طريقا حصريا للنجاة دون غيره، مضافا الى إعجازية كتابه الذي حفظ من التحريف خلاف غيره من الكتب، ما يمّكننا أن نقول أن الدين واحد والشرائع متعددة ومنها الإسلام والمسيحية واليهودية.

جميع الحقوق محفوظة لموقع (الإسلام ...لماذا؟) - 2018 م