16 محرم 1441 هـ   16 أيلول 2019 مـ 5:39 صباحاً كربلاء
سجل الايام
القائمة الرئيسية

 | المعاد (القيامة) |  علامات يوم القيامة واحداثها
2018-01-06   615

علامات يوم القيامة واحداثها

المعتقد الاسلامي يشير الى أن توقيت ذلك الحدث الكوني العظيم (يوم القيامة)، يُعَدّ من الغيبيات والاسرار الإلهية، التي لا يمكن أن يُطلِع عليها أحدا من الخلق، والأمر لله وحده سبحانه وتعالى، ولكنهم يؤمنون بأن هناك علامات ومقدمات لقرب حدوث يوم القيامة، حيث ورد عن نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وآله أنه قال : (لا تقوم الساعة حتى تكون عشر آيات: الدجال، الدخان، طلوع الشمس من مغربها، خروج دابة الارض، يأجوج ومأجوج، ثلاثة خسفات في المشرق والمغرب وجزيرة العرب، وخروج عيسى عليه السلام ونار تخرج من عدن)، وتسمى هذه بالعلامات الكبرى، وذكر أن هناك علامات أخرى تسمى بالعلامات الصغرى، يكون حدوثها مقدمة للاقتراب من يوم القيامة، سمّيت بالصغرى لأن البعض يشعر بها دون البعض الاخر، كبعثة النبي محمد صلى الله عليه وآله، انشقاق القمر، فتح بيت المقدس، ظهور الفتن بأنواعها، ظهور مدعيّ النبوة من الدجالين والكذابين، وغيرها، بل واختلطت علامات ظهور المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف وعلامات اقتراب القيامة في الكثير من المصادر، حتى اعتبر بعضهم أن ظهور الامام المنتظر هو أحد علامات يوم القيامة.
وقد تكلم العلماء في أحوال يوم القيامة، وما يحصل فيه من الاحداث الجسام ويمكن تقسيمه الى مراحل:
- مرحلة الحشر: وتبدأ عندما ينفخ الملك اسرافيل في الصور نفخة البعث، لتعود الارواح الى الأجساد، فتخرج الاجساد من القبور مسرعة الى ساحة الحساب، وهناك يبقى الخلق زمنا طويلا يشتد بهم الحال، ويطول بهم المقام، ويشقّ عليهم الانتظار، حتى يكرِّم الله سبحانه وتعالى نبيه محمدا صلى الله عليه وآله بأن يضع له حوضه الشريف الذي يرِدْه خيار الامة، ويرُد ّعنه من بدّل وغيّر، ثم توضع تباعا أحواض الانبياء لنفس الغرض. 
 - مرحلة انتظار الحساب: حيث يشاء الله تعالى أن يُبقي الخلائق زمنا في الشدة والضيق، تقترب منهم الشمس حتى يبلغ العرق منهم مبلغا يتناسب وأعمالهم في الدنيا.
- مرحلة الشفاعة الكبرى: وفي خضَمّ هذا الانتظار الشاق، يعتذر الأنبياء جميعا لاتباعهم عن الشفاعة طالبين منهم أن يتوجهوا الى رسول الله محمد صلى الله عليه وأله، الذي يملك الشفاعة والمقام المحمود، فيؤذنُ للرسول محمد صلى الله عليه وآله؛ أن يتقدم ليقال له اشفع تُشفَع، وسل تُعطه، ثم يعطى الشفاعة الكبرى يوم الحساب لكي يعجل الله لهم بالحساب.
- مرحلة العرض: وفيها تعرض أعمال العباد على الله تعالى.
- مرحلة الحساب الاول: حيث تطاير الصحف، فمن الناس من يأخذ كتابه بيمينه، ومنهم من يأخذ كتابه بشماله.
- مرحلة الحساب الاخير: وهي مرحلة الجدال واقامة الحجة على الخلق.
- مرحلة الميزان: وفيها يوضع الميزان لتوزن جميع أعمال الخلائق بالقسط.
- مرحلة الصراط: حيث يُنصّب الصراط فوق جهنم، فيجتازه المؤمنون الى الطرف الثاني الذي هو الجنة، ويتهاوى الكافرون في النار.
- مرحلة عرفات الجنة: وفيها يقتص المؤمنون فيما بينهم ثم ينزع الله ما في صدورهم من غل ليدخلوا الجنة أخوانا على سرر متقابلين.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع (الإسلام ...لماذا؟) - 2018 م