8 ربيع الثاني 1441 هـ   6 كانون الأول 2019 مـ 5:51 صباحاً كربلاء
سجل الايام
القائمة الرئيسية

 | تجديد العهد مع الله (الحج) |  كيف يحج المسلمون؟
2018-01-08   469

كيف يحج المسلمون؟

هناك ثلاث طرق أو أنواع للحج، ويعرّفها الفقهاء في كتبهم الفتوائية بـ "أقسام الحج" وهي:
1. حج التمتع، وهو لمن يبعد وطنه عن مكة المكرمة أكثر من (88) كيلو متراً، وفي هذه الطريقة يأتي المسلم بـ "العمرة" قبل الحج في نفس السنة التي جاء فيها لمكة، إذ تكون جزءاً من حج التمتع.
2. حج الإفراد، وهي الطريقة التي يحج بها أهل مكة ومن يجاورهم للذين لا تتجاوز المسافة بينهم وبين مكة (88) كيلومتراً، ولا يجب في هذه الطريقة ما يعرف بـ "الهدي" وهو ما يلزم الحاج ذبحه من الأنعام الثلاثة (البقر والإبل والغنم) في اليوم العاشر من ذي الحجة بمنى.
3. حج القِران، وهو أيضا لأهل مكة ومن يجاورها ولكن من غير هدي (الذبيحة).
هذه هي الطرق الرئيسية للحج التي يقوم بها الملايين من المسلمين سنوياً في أشهر الحج الثلاثة وهي شوال وذو القعدة وذو الحجة، ولكل طريقة من هذه الطرق تفاصيلها الكاملة المذكورة في الكتب الفقهية المطولة، وكراريس مناسك الحج.
ولكن، على من تجب حجة الإسلام؟
هناك جملة من الشروط التي ينبغي أن تتوفر لدى كل مسلم قبل أن يقرر حزم متاعه إلى بيت الله لأداء مراسم الحج الواجب، أو ما يعرف بالحج الأكبر وهي على النحو الآتي:
1. أن يكون الإنسان بالغاً، حيث يجب أن يتم خمسة عشر عاماً قمرياً من عمره، أو تظهر لديه علائم البلوغ (الرجولة) كخروج المني، أو انتشار الشعر الخشن على العانة، وفيما يتعلق بالإناث، لا بد أن تكون قد أكملت التاسعة من عمرها.
2. أن يكون الإنسان العازم على الحج عاقلاً، فلا يجب الحج على المجنون.
3. أن يكون حراً، فلا يجب على العبد أو الأمة.
4. توفر الاستطاعة، والتي تحصل بتوفر الأمور التالية:
ـ إمكانية تحمل تكاليف الحج المالية.
ـ إمكانية توفير نفقة العائلة خلال فترة غيابه طيلة أيام تواجده في الحج.
ـ توفر القدرة البدنية والصحية لتحمل مصاعب السفر وأداء مناسك الحج.
ـ خلو الطريق من الموانع والأخطار.
ـ توفر الوقت الكافي للذاهب إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج من حين الاستطاعة.

جميع الحقوق محفوظة لموقع (الإسلام ...لماذا؟) - 2018 م