15 ذو الحجة 1440 هـ   17 آب 2019 مـ 5:34 مساءً كربلاء
سجل الايام
القائمة الرئيسية

 | محمد (صلى الله عليه وآله) القائد |  وثيقة المدينة المنورة ... السياسة المحمدية العادلة
2018-01-09   941

وثيقة المدينة المنورة ... السياسة المحمدية العادلة

عمد النبي محمد صلى الله عليه واله الى طرح وثيقته السياسية المعروفة بــ "وثيقة المدينة المنورة"، ـــ عدا النصوص القرآنية والأحاديث النبوية ـــ والتي هي بمثابة دستور مدني يؤسس لعلاقة تعايش بين كافة أطراف المجتمع المدني يوم كان فيه جزء كبيرا من اليهود فضلا عن المسلمين الأنصار والمهاجرين واقليات أخرى ومنها ما منح اليهود فيها حقوقهم المدنية من حرية المعتقد والرأي فضلا عن سلامتهم وأمنهم مشروطا بالتزامهم بحقوق المواطنة وواجباتها؛ شأنهم في ذلك شأن غيرهم من الطوائف بما في ذلك المسلمين أنفسهم.  
((لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الوثقى لَا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)) ((البقرة ـــ 256).
لذا تُعّد وثيقة المدينة المنورة دستور لدولة الإسلام الأولى وبالتحديد عاصمتها المدينة المنورة، إذ امتازت هذه الوثيقة بقواعدها السياسية والاجتماعية والتنظيمية التي دعّمت روح التعايش والاخاء الإنساني بين اهل المدينة فضلا عما استطاعته من تذويب لروح العصبية المبنية على القبلية والعشائرية وربما المناطقية في أحيانٍ أخرى، وهي بذلك جاءت بمفاهيم عصرية ـــ في وقتها ـــ بخصوص المساواة المجتمعية وقبول الأخر خصوصا فيما يتعلق بتأسيسها للعلاقة التي تحكم الناس كقواعد عامة ومجردة وحتى سابقة على نشوء هذه العلاقات كتأسيس للقادم منها بما يساوي بين افراد المجتمع المدني بغض النظر عن تمايزهم العقائدي والعرقي.
ويبقى موضوع المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار الفتح السيادي الأكبر للدولة الفتية التي بانت له سطوة أدبية وعقائدية على مريديها مما يلزمهم قبول مواثيقها، ناهيك عما كان بين الأوس والخزرج باعتبارهما من القبائل الكبيرة التي انقسم اليهود في موالاتهما، وهو ما نظمته هذه الوثيقة كموادعة لهم ـــ اليهود ـــ ومعاهدتهم، مع ما تضمنته من اقرارات بدينهم وأموالهم وما لهم وعليهم من اشتراطات وشروط.

جميع الحقوق محفوظة لموقع (الإسلام ...لماذا؟) - 2018 م