8 ربيع الثاني 1441 هـ   6 كانون الأول 2019 مـ 5:52 صباحاً كربلاء
سجل الايام
القائمة الرئيسية

 | قادة محمديون (الأئمة وبعض الصحابة) |  محمديون الى الأبد
2018-01-10   783

محمديون الى الأبد

عرفنا أن النبي محمد صلى الله عليه وآله، لم يدّخر جهدا في الحفاظ على منظومة السماء العادلة وإطروحتها القرآنية وتطبيقها في مجتمع المدينة المنورة، فراح يعبئ من يرى فيهم استطاعة القيادة والإدارة للمجتمع الإسلامي من بعده.
ولأن الإسلام هو الرسالة الخاتمة، وأمده أبدي خالد، شرع الرسول الأكرم سلام الله عليه في إعداد قادة دينه المستقبليين، وكما فعل في المرحليين منهم من تبيان شخوصهم، سمى الأئمة من بعده وحصرهم بالسلالة الذهبية ممن يصطلح عليهم بــ "آل بيت النبي" صلوات الله عليهم أجمعين، ممن يتسم بمنصب الإمامة وجعل منهم حواريين له وعدّهم من بعد القائد الأول علي بن ابي طالب عليه السلام أحد عشر قائدا حتى كانوا معه ـــ اقصد علي عليه السلام ـــ أثنى عشر نقيبا، وهم على التوالي الزمني، علي بن ابي طالب الملقب بالمرتضى ثم أبنه الحسن بن علي الملقب بالمجتبى ثم أخوه الحسين بن علي الملقب بالشهيد ثم أبنه علي بن الحسين الملقب بالسجاد ثم أبنه محمد بن علي الملقب بالباقر ثم أبنه جعفر بن محمد الملقب بالصادق ثم أبنه موسى بن جعفر الملقب بالكاظم ثم أبنه علي بن موسى الملقب بالرضا ثم أبنه محمد بن علي الملقب بالجواد ثم أبنه علي بن محمد الملقب بالهادي ثم أبنه الحسن بن علي الملقب بالعسكري، ثم خاتمهم وغائبهم فرج الله وحجته على العالمين محمد بن الحسن الملقب بحجة الله المهدي المنتظر سلام الله عليهم اجمعين.
وتُعّد هذه السلسلة، سلسلة للإمامة، نص عليهم رسول الله كأمناء على ما أُنزل عليه وما نصه إلا وحي يوحى أليه من لدن مالك الملك جل جلاله.  
وسنتحدث عن كل واحد منهم بالتفصيل في باب "أوصياء النبي الأكرم" في قادم المباحث.

جميع الحقوق محفوظة لموقع (الإسلام ...لماذا؟) - 2018 م