12 ربيع الثاني 1441 هـ   10 كانون الأول 2019 مـ 4:54 صباحاً كربلاء
سجل الايام
القائمة الرئيسية

 | النبوة |  محمد خاتم الانبياء
2018-01-06   551

محمد خاتم الانبياء

توالت الانبياء والرسل من لدن الله عز وجل؛ على المجتمع البشري؛ منذ أن أنزل الله آدم الى الارض حتى مبعث النبي محمد صلى الله عليه واله، ولكل نبي منهم شرعة ومنهاجا، فكلما مات نبي أو قُتل، بعث الله للناس نبيا آخر يبلّغ عن ربه رسالات السماء؛ لحاجة الناس الماسة اليها، ولربما تزامن وجود أكثر من نبي في وقت واحد، كإبراهيم ولوط؛ وموسى وشعيب وغيرهم عليهم السلام، وذلك للحاجة الى وجود أكثر من نبي في زمن واحد، الى أن آلَ الأمر الى نبينا محمد صلى الله عليه واله، ليختم به الله الانبياء جميعا، ويكون دينُه آخر الأديان، خصوصا وأن قافلة البشرية كانت تعيش ـ قبل البعثة النبوية ـ أسوأ أدوارها وأكثرها انحطاطاً، فالقرن السادس الميلادي كان قد بزغ به قرن الانحراف، ووُصِف بأنه من أشد القرون ظلاما، حيث ادعى الجبابرة في بقاع كثيرة من الارض الحق الإلهي، بعد أن ضعفت المسيحية وحُرّف الانجيل وظهرت البدع وأشعلت الحروب وساد الظلم والجور أرجاء المعمورة، كما راجت في الشرق عبادة الاصنام وابتعد الناس عن الحنيفية المتمثلة بدين ابراهيم عليه السلام، وعن المسيحية المتمثلة بدين عيسى عليه السلام معا. 
لقد آن الاوان أن يبعث الله نبيا آخر، يُصلح ما أفسده الدهر؛ رحمة منه بالناس من الجهل والكفر والانحراف، فكان مبعث محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ نبيا مرسلا للعالمين، رحمة من رب العالمين.

جميع الحقوق محفوظة لموقع (الإسلام ...لماذا؟) - 2018 م