16 محرم 1441 هـ   16 أيلول 2019 مـ 4:59 صباحاً كربلاء
سجل الايام
القائمة الرئيسية

 | العدل |  لماذا عُدّ العدل أصلا من أصول الدين؟
2018-01-06   792

لماذا عُدّ العدل أصلا من أصول الدين؟

أن يكون العدل أصلا من أصول الدين، فأن مرد ذلك هو جملة أسباب، منها: 
اولا: إن العدل هو صفة من صفات الله التي تترتب عليها الكثير من الصفات الإلهية الأخرى، لأن معنى العدالة هو وضع الامور في مواضعها، وعلى العدل تعتمد صفات أخرى مثل الحكيم والرزاق.
ثانيا: بصفة العدل يمكن اثبات النبوة والإمامة والمعاد، لأن هناك صلة بين (العدل والنبوة)، فإن العدل الالهي يقتضي إرسال الانبياء لهداية البشر، وخلاف ذلك يحصل الظلم، بمعنى أن الله لا يمكن أن يعذب أحدا لكفره، ما لم يبعث له نبيا منذرا ((وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا)) ( الاسراء - 15)، كما ان هنالك صلة بين (العدل والإمامة)، فوجود العدل الالهي يقتضي أن يكون هناك خلفاء من بعد النبي لضمان إقامة العدل، وتطبيق أحكام الشريعة وادامة الزخم الرسالي، ولكي يكون هنالك امتداد رسالي قادر على رفد المجتمع الجديد بالفكر الديني بعد غياب النبي.
ثالثا: الصلة بين (العدل والمعاد)، ذلك أن العدل يستلزم الاطمئنان بالوعد الالهي للتفريق بين المطيعين والعاصين، ولولا وجود العدل في المعاد لضاعت حقوق البشرية جمعاء، منذ أوجد الله بشرا على الارض الى آخر انسان عليها، وهذا أمر معيب لا يمكن أن يتصف به الله سبحانه وتعالى.
لذا، ومن خلال الترابط الموجود بين العدل والصفات الإلهية الأخرى، تبين لنا الأهمية الكبرى لصفة العدل وكيف أن العدل يجب أن يكون أحد أصول الدين.

جميع الحقوق محفوظة لموقع (الإسلام ...لماذا؟) - 2018 م