8 ربيع الثاني 1441 هـ   6 كانون الأول 2019 مـ 6:04 صباحاً كربلاء
سجل الايام
القائمة الرئيسية

 | لماذا الدين؟ |  هل الدين واحد؟
2018-01-01   1595

هل الدين واحد؟

لم تكن دعوة "التوحيد" يوماً ما حكراً لدين دون غيره، فجميع الأديان السماوية التي مثلها الانبياء جاءت مبشرة بهذه الدعوة، وبذلك فإن دعوة الإسلام لتوحيد الله لم تكن جديدة.
غير أن "الشرائع" التي جاءت بها هذه الأديان متفاوتة مراعاةً لمتطلبات العصور التي تكون في كل مرة محور وجودها.
إن نظرة سريعة في الكتب السماوية والمأثور وأدبيات الأديان، كفيلة ببيان التنسيق والتناغم الكبير بين جميع الأديان المساوية، فالله الذي تدعو له المسيحية -مثلا- هو ذاته الذي دعت إليه الديانتين اليهودية والإسلامية.
وكثيراً ما بشرت الأديان السماوية ببعضها البعض، وكانت هذه البشارات سبباً رئيسياً لقبول دعوات الأنبياء التي نسخت شرائع الديانات السابقة، فكل دين كان يصدّق ما بين يدي الدين الآخر ويدعو إلى قبوله وعدم إقصائه.
إلا إن تفاوت الاستعداد لدى الإنسان واختلاف أزمنته جعله أمام سلسلة من الديانات بسنن مختلفة ومتنوعة، أشهرها شرائع "نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد"، ومقتضى المصلحة الإنسانية المشروعة من قبل الخالق، هي وراء النسخ لأحكام هذه الشرائع بتفاصيلها الكثيرة.


ـ إن رأي الإسلام في ديانات السماء الأخرى أنها دين إلهي واحد، وأي اختلاف ظاهري فرضه التطور وحاجة المجتمعات، فالدين عند الله بتعدد الشرائع واحد.

جميع الحقوق محفوظة لموقع (الإسلام ...لماذا؟) - 2018 م