8 شوال 1445 هـ   17 نيسان 2024 مـ 11:40 صباحاً كربلاء
سجل الايام
في مثل هذا اليوم من عام 1344هـ، فجرت اليد الوهابية الاثمة، قبور أئمة البقيع من حواريي نبي الإسلام والتي تضم كل من الإمام الحسن المجتبى والإمام علي السجاد والإمام محمّد الباقر والإمام جعفر الصادق عليهم السلام.
القائمة الرئيسية

 | الاقتصاد الإسلامي |  الدومين... خزينة الدولة حسب المنظور الإسلامي
2022-07-13   522

الدومين... خزينة الدولة حسب المنظور الإسلامي

للدولة الإسلامية دومينها الذي يشكل لها سيادتها على مواطنيها، ويختلف ذلك الدومين بين أن يكون عاما، كالأموال العقارية كساحاتها العامة، وشوارعها ومنافذها الحدودية ومخازنها وبراريها وسياراتها التي تسخرها للخدمة العامة، فضلا منقولاتها، في حين ان دومينها الخاص يتمثل فيما تتسلط عليه هي بالقدرة على نقل ملكيته للأخرين قبالة عوض او بدونه، كأن توزع الأراضي على مواطنيها مثلا، أو أن تمد شبكات المياه والمجاري وغير ذلك. 
وتجمع الدولة في الإسلام، دومينها العام، من خلال بسطها لنفوذها على ما لا يمكن للفرد احرازه والانتفاع به، أو حتى ما يمكنه ذلك الا أنه يحتمل ان يحتكره ويتعسف فيه مع المواطنين، ومنه مثلا الطرقات والجسور والساحات، بل وحتى الأموال غير العينية كحق اصدار الأوراق النقدية والأوراق المالية، فضلا عما تستحصله دون حرب ويقع ضمن جغرافيتها، كالشلالات والبحيرات والبحار والموانئ والأنهار. 
وتكمن فلسفة منح الحكومة الإسلامية حقها في الدومين ـــ العام منه والخاص ـــ هو ضمان ألا يحتكرها الأفراد وبالتالي تحكّمهم بقوت الناس واحتياجاتهم الخدمية وربما الفكرية. 
والدومين حسب وجهة النظر الإسلامية، هو كل مال لا يمكن حكره على جيل او فئة دون أخرى، ما يعني أنها ملزمة بإدامته للأجيال وليس لها أنفاده على الجيل القائم. 

جميع الحقوق محفوظة لموقع (الإسلام ...لماذا؟) - 2018 م