1 شوال 1442 هـ   12 أيار 2021 مـ 2:10 صباحاً كربلاء
سجل الايام
القائمة الرئيسية

2021-05-03   105
عنوان الكتاب:

الدين بين معطيات العلم وإثارات الإلحاد

الكاتب:

السيد منير الخباز

نبذة عن الكتاب :


هل الدين إيمان أعمى اعتنقه الإنسان البدائي نتيجة خوف أو جهل؟ أم أنّه إيمان عقلاني يستند على أدلة وبراهين محكمة؟ 
هل هدد العلمُ الدينَ وسحب البساط من تحته؟ أم أنّ الاكتشافات العلمية -على العكس- قد أيدت الدين ودعمت موقفه؟
هل الدين وباء يدمّر الحضارة الإنسانية ويمنعها من التقدم؟ أم أنّه عنصر أساسي في الحياة لا غنى للإنسان من دونه؟
هذه هي الأسئلة التي يجيب عنها سفرنا الخالد هذا ـ الدين بين معطيات العلم وإثارات الإلحاد ـ حيث يسعى الكتاب للإجابة عنها، بشيء من الإفاضة العلمية والمنطقية، فيبدأ باستعراض الأدلة على وجود الله مستعينًا بالعلم والفلسفة، ومجيبًا في الوقت نفسه على الإشكالات البارزة التي تحوم حول ذلك، ومن ثم يثبت كون وجود الله مقتضيًا لوجود الدين، وأخيرًا يقوم بإثبات نبوة الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله.
ولم يغفل الكتاب من مناقشة اقوى الكتب الإلحادية، وذلك من خلال وقفات نقدية للسيد الخباز مع كتاب "وهم الإله" لمؤلفه ريشارد دوكنز.


والسيد الخباز هو السيد منير السيد عدنان الخباز القطيفي، من مواليد عام 1965م في القطيف.
درس المدارس الرسميّة للمرحلتين الابتدائيّة والمتوسّطة في القطيف ثم عمد الى النجف الأشرف، وكان عمره آنذاك ثلاث عشرة سنةً، وفي عام 1978م درس فيها المقدّمات والسطوح العليا، لدى افضل الأساتذة في السطوح العليا كالمرحوم آية الله الشيخ مرتضی البروجرديّ، والعلّامة الحجّة السيّد حبيب حسينيان، و العلّامة السيّد رضا المرعشيّ.
وما أن أنهى مرحلة السطوح حضر البحث الخارج لدی جمعٍ من العلماء منهم السيّد الخوئيّ والسيّد السبزواريّ والشيخ عليٌّ الغرويّ والشيخ بشيرٌ النجفيّ، ثمّ اقتصر حضوره في الأصول عند السيّد السيستانيّ (دام ظلّه)، وفي الفقه علی السيّد الخوئيّ (قدّس سرّه) مع السيّد السيستانيّ.
وبعد رحيل السيّد الخوئيّ، ذهب الخباز الى مدينة قم المقدسة وحضر لدى  آية الله الشيخ الوحيد الخراسانيّ، ثمّ عند آية الله الشيخ التبريزيّ، ولازم الشيخ التبريزيّ أكثر من اثنتي عشرة سنةً.


تحميل الكتاب :
جميع الحقوق محفوظة لموقع (الإسلام ...لماذا؟) - 2018 م